404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة
  • العودة الى الصفحة الرئيسية
  • الخميس، 28 يوليو، 2016

    أفضل 4 أطعمة ومكملات لسد الشهية لدكتور أوز لمكافحة دهون البطن

    أفضل 4 أطعمة ومكملات لسد الشهية لدكتور أوز لمكافحة دهون البطن



    حتى الآن أكثر أدوية إنقاص الوزن التي يتم الإقبال عليها والتي يتم وصفها عن طريق الأطباء والتي تعد بالمعجزات لأنها مريحة، ولا تتطلب أية تغييرات في النظام الغذائي، والتي تكون لها فاعلية عالية ويتقبلها الجسم بشكل جيد. 












    ولكن تلك الأدوية التي تساعد على إنقاص الوزن ومثبطات الشهية هي مجرد أمنيات حيث أن الكثير منها يحتوي على سلبيات كثيرة تفوق ما قد يوجد بها من مميزات أو فوائد.








    والخبر الجيد هو أن بعض الأغذية الشائعة التي يتم تناولها يومياً توفر لنا مثبطات طبيعية جيدة والتي لا يمكنها فقط أن تساعدنا في محاربة دهون البطن، بل تعتبر أيضاً صحية للجسم أكثر من أفضل أدوية كبح الشهية في سوق إنقاص الوزن.







    وفي الواقع، فإن أدوية إنقاص الوزن ومثبطات الشهية تشترك في عدد من الآثار الجانبية الشائعة بينها وتشمل:





    * زيادة معدل نبضات القلب.


    * ارتفاع ضغط الدم.


    * التوتر.


    * التعرق.


    * الإمساك.


    * الأرق.


    * العطش المفرط.


    * الدوخة.


    * الخمول.


    * انسداد الأنف.


    * الصداع.


    * جفاف الفم.








    أما النبأ الجيد فهو أن مثبطات الشهية الطبيعية متوفرة ومن السهل الوصول إليها وعلى الرغم من أنها لا تتميز بسرعة إنقاص الوزن كالأدوية ، إلا أنها تظل تؤدي ما يتم توقعه من نتائج مع مرور الوقت كما أنها صحية بشكل أكبر بكثير كما أنها مفيدة للصحة بصفة عامة.





    وفي السطور التالية سيكون هناك ذكر ملخص لستة أنواع من مثبطات الشهية الطبيعية من الأغذية والتي يتم تداولها بشكل كبير بين المواقع المتعلقة بالصحة والتي يمكن أن تكون حاضرة في مطبخك وتقدمينها لعائلتك حتى تكافحي دهون البطن:














    الماء





    في الكثير من الأحيان يمكن أن يتسبب مقدار بسيط جدا من الجفاف في حدوث بعض الأعراض التي يتم تفسيرها خطأً على أنها شعور بالجوع. ولتجنب حدوث ذلك لابد من تذكر شرب الكثير من الماء خلال اليوم. وتنصح بعض المصادر بارتداء ستة أسوار مطاطية حول المعصم للتذكير بشرب ستة أكواب كبيرة من الماء علاوة على ما يتم شربة من سوائل أخرى خلال اليوم. وبجانب كل السوائل التي نشربها يومياً، فقد اكتشف الباحثون أن شرب كوب ساخن من الشاي الأخضر أو عبوة صغيرة من عصير الخضروات مثل V-8 قبل تناول الوجبات يمكن أن يعمل بشكل أسرع نحو كبح الشهية.








    التفاح





    ربما يكون التفاح أحد أكثر الأغذية التي تعمل كمثبطات طبيعية للشهية والتي تم تجاهل تأثيره في إنقاص الوزن، حيث أن التفاح يقوم بكبح الشهية بعدد من الطرق (لابد من التفكير قبل القيام بتقشير التفاح) فعلى سبيل المثال، يحتوي التفاح على نسب مرتفعة من الألياف القابلة للذوبان كما يحتوي على البكتين – وهو ما يساعد المعدة على الشعور بالامتلاء. والشعور بالشبع قبل تناول الوجبات كما يعتبر مساعد في إنقاص الوزن ايضا، حيث أن تناول ثمرة من التفاح المعروف أنه يحتوي على قدر بسيط من السعرات الحرارية قبل تناول الوجبات يساعدك حتى تتناول غذائك بشكل أبطء ويعطي فرصة لإشارات الجوع الصادرة في الجسم حتى تهدأ قبل أن تبدأ في تناول الوجبة الرئيسية. كما أن التفاح يعتبر طريقة جيدة أيضا في التحكم بمستويات سكر الدم والحفاظ على مستويات الطاقة حتى لا تنخفض مما يؤدي إلى الافراط في تناول الطعام.








    مكسرات الصنوبر واللوز





    يحتوي الصنوبر على كمية بروتين أكبر من المكسرات والبذور الأخرى كما يحتوي أيضا على حمض البينوليك، والذي يمكنه تحفيز بعض المستشعرات في المخ والتي تكون مسئولة عن أخبارك بأنك قد شبعت. كما أن زيت الصنوبر يعزز من كبح الشهية بنسبة تصل إلى 60% لمدة أربع ساعات.





    وهناك نوع آخر من المكسرات يعمل على كبح الشهية أيضا وهو اللوز – وهو مصدر غني لفيتامين E، ومضادات الأكسدة والمغنيسيوم الذي يساعد على زيادة الشعور بالشبع وإنقاص الوزن (طبقا لنتائج الاجتماع العلمي السنوي لجمعية السمنة في عام 2006) . كما اقترحت بعض الأبحاث الأخرى أنه من الممكن أن يساعد اللوز في خفض امتصاص الدهون بالدم.





      


    الحساء أو السلطة – جرب الاثنان 





    إذا لم يكن مجرد شرب الماء كافي للتأثير على نسبة شعورك بالجوع قبل تناول الوجبات، فينصح أخصائيون التغذية بتناول الحساء أو السلطة قبل الوجبات. فالحساء المصنوع من المرق يحتوي على كمية منخفضة من السعرات الحرارية ، ولكنها تملأ المعدة. 





    بالإضافة إلى تناول طبق صغير من السلطة المكونة من الخضروات الورقية الغنية بالألياف يؤدي إلى بطء عملية امتصاص السكر وخفض درجة الشهية في نفس الوقت حتى لا تشعر بأنك تتضور جوعاً وبالتالي تتناول كمية أقل من الطعام عند تناولك للوجبة الرئيسية خاصة في وقت العشاء.








    التوابل الحارة





    من المعروف أن الأطعمة المتبلة والحريفة تساعد على زيادة حرق الدهون نتيجة لرفع أداء عملية الأيض كما تعمل كمثبط للشهية حيث يكون لها تأثير مؤقت على قدرة تذوق اللسان للحلويات. كما تقترح بعض الدراسات إضافة مقدار صغير يصل إلى نصف ملعقة صغيرة من بودرة الفلفل الحار إلى اطباقك ليس فقط لتكثيف النكهة ولكن أنها تتسبب أيضا في حرق الجسم للمزيد من السعرات الحرارية أكثر من التي يمكن أن يحرقها بدون إضافة الفلفل.








    الزنجبيل





    تعتبر شريحة رفيعة من الزنجبيل من المكونات الأساسية للكثير من الأطباق الآسيوية منذ قرون وهذا لما لها من قدرة في المساعدة على الهضم كما تزيد من مستوي الطاقة وبالتالي تقلل الشهور بالجوع. بالإضافة إلى أن بعض الباحثين في هولندا اكتشفوا أن الزنجبيل يحتوي على خصائص محفزة لعملية الأيض ويساعد على حرق الدهون، بينما أثبتت بعض الدراسات التي تمت على الحيوانات في اليابان أن الزنجبيل يحتوي على مركب يسمى زنجرون ساعد في إنقاص كمية كبيرة من الوزن عندما تم تجربته على الفئران.








    أفضل 4 مثبطات للشهية لدكتور أوز  





    كيف كان برنامج دكتور أوز في المقارنة بين أفضل 4 مثبطات للشهية وبين ستة من الأغذية التي تعتبر مثبطات طبيعية للشهية والتي جمعها من الانترنت والتي يتداولها الكثير من المواقع؟ في الواقع لم يكن البرنامج بالغ السوء حيث أن اثنان من الأربعة مثبطات للشهية كانا شائعين جدا ويمكن أن تجدهما في محال البقالة.





    كما أن واحد من الاثنان يعتبر هو أكثر ما يفضله دكتور أوز – وهو الصنوبر. حيث ينصح دكتور أوز بتناول ملء فنجان صغير من الصنوبر قبل تناول وجبة الإفطار مباشرة حتى يتم إخماد هرمونات الشعور بالجوع والتي عادة ما تكون في حالة عارمة في النصف الأول من النهار. وقد أوضح في أحد دراساته أن الشخص الذي يتناول الصنوبر يقل تناوله للطعام فعليا بنسبة 30% خلال اليوم.





    مثبط آخر للشهية يمكن أن تجده في محال البقالة ألا وهو زيت بذور العنب. فطبقاً لدكتور أوز، فتناول 2 ملعقة صغيرة من الزيت قبل تناول وجبة الغذاء بساعتين سوف يبطء من تفريغ المعدة، وبالتالي يعطي الطعام وقت أطول في الهضم داخل المعدة مما ينتج عنه الشعور بالامتلاء.





    أما المثبطان المتبقيان لدكتور أوز فيميلا لأن يصنفا كمكملات غذائية، أكثر من كونهما أطعمة. وأولهما هو الألياف القابلة للذوبان والمشتقة من نبات جلوكومانانا كونجك والتي تعمل على كبح الشهية عن طريق احتلالها لمساحة من المعدة " فهي تمتص الشعور بالجوع" كما يقول دكتور أوز.





    ويمكن تناول الجلوكومانانا في صورة كبسولات مع كوب من الماء ثلاث مرات في اليوم قبل كل وجبة, وهي متاحة أيضا على شكل معكرونة رفيعة مثل تلك المعكرونة التي يتناولها اليابانيون والمعروفة باسم النودلز والتي يمكن استخدامها كبديل لأطباق المعكرونة المصنوعة من القمح.





    أما المثبط الأخير للشهية والذي ينصح به دكتور أوز فهو المكمل الغذائي جريفونيا سيمبليسيفوليا. حيث يعمل جريفونيا سيمبليسيفوليا عن طريق رفع مستويات هرمون السيروتونين في المخ. حيث أن زيادة هرمون السيروتونين تعطي إشارة للجسم بأنه ممتلئ مما ينتج عنه تناول أقل للطعام و بالتالي فإن الشخص الذي يتناول المكمل الغذائي يشعر بأنه أقل جوعاً. وينصح دكتور أوز بتناول  200 مليجرام في اليوم من المكمل الغذائي جريفونيا سيمبليسيفوليا حتى يتم كبح الشهية.





    طعم البيوت مدونة متخصصة لحواء من حيث الطبخ والموضة والاناقة والجمال والمكياج واطلالات المشاهير والاكسسوارت الحريمي والاثاث والديكور وصحة الاطفال وصحة المرأة العربية

    الكاتب : طعم البيوت

    ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق

    جميع الحقوق محفوظة ل طعم البيوت -